الاثنين، 18 نوفمبر، 2013

الحريه لِزكـريـآ ~





نعلم جميعاً ان ثمن الحريه بآت غآالياً في عَصرِنـآ اليوم
وان تمتلك عقلاُ يفكر دون قيود مجتمعيه وطآئفيه فتلك جريمه يعآقِب عليهـآ القآنون البشري
لانه أن تكون مفكراً يعني انك لن تخضع لِإملات البشر
ولعل تلك الأخيره هي السبب فيمآعـآنـآه الكثير من المفكرين..

زكريـآ محمد علي 
توآلت الايـآم  والشهور والسآعآت ولازآلت قضيته مجهولة التفآصيل
حتى بـآت القلق والحيرة يسود الجميع !
مالتهمه ؟ وإلى متى سيظل الوضع هكذآ؟

اتهمته انه أرآد ان يعيش حراً بفكره ليتخلص من عبودية البشر؟!
اوأنه لايمتلك وطناً يحميه ويدآفِعُ عن حَقِهِ في العيش بكرآمه؟!!


أم لأن مسألة الفِكر بآتت في عآلمنـآ العربي اليوم من أكثر المسآئل التي توضع تحت الخط الاحمر
ظنناً منهم أن الفِكر يقود الانسآن إلى الإلحـآد!

لااعلم متى سيدرك البعض أن الفِكر لايقود الانسـآن سوى لإكتشـآف الحقآئق
وان الحقـآئق تؤدي جميعاً لروعة الخـآلقِ سبحآنه جل في علآه وعدآلة الإسلام
وان الانسـآن متى ماامتلك عقله استتطآع ان يؤدي دور الخِلافًةِ في الارض


..
لااكتب هذه الكلمـآت موآسـآةً لزوجتِه واحبَتِه فهم ليسوآ بحآجَةٍ لِذلك و موقِنون بقُربِ الفرج

بل لمجرد التذّكير بـِ "إنمـآ النَصرُ صبرُ سـآعه"

ولعل في هذآ البُعد حِكمه نجهلُهـآ ويعلَمُهـآ رَبً السـمـآء

و في الحبس خلوةٌ للنفس للثًبـآتِ على المبـآدئ والقيم
والوصول ليقين بأنه إذآ كـآن الله معك فمن عليك

....


تنوير:
 "لاتدري لعل الله يُحدِثُ  بعد ذلك أمراً"

..

أمـل محمد ستـآر











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق